لعبة التدوين 2


لعبة التدوين2



عندما نرى أهمية رصد المدونات في قراءة تغيرات العقل الجماعي العربي، وتأثير المدونات في الحركة الفكرية والسياسية في العالم العربي – وهو أثر كبير وإن كان غير حاسم – فمن الطبيعي أن نتوقع أن تقوم كل الجهات المعنية بمراقبة هذه المدونات وخاصة ذات الإقبال الكبير والأثر الظاهر. ومن الطبيعي أن تكون هناك محاولات للتأثير على مسار هذه المدونات، بطريقة أو بأخرى، عن طريق التعليق أو الاختراق أو الإشارة إليها ونشرها أو التعتيم أو التشويش عليها. وكما رأينا استضافة مدونين على صفحات الجرائد وشاشات الفضائيات، فقد رأينا استضافة بعضهم في السجون والمعتقلات. وهذا يدل على عملية رصد لمحتويات هذه المدونات، ورصد لمحتويات الشبكة ككل.


من الذي يراقب ويرصد ولماذا؟


من الطبيعي أن كل صاحب مصلحة يعمل على مراقبة ما يهمه في الشبكة، بما في ذلك المدونين أنفسهم. فكل منا يبحث عن ما يهمه ويشغله، من مقالات أو أخبار أو صور وأفلام وأغاني إلى آخر القائمة- وهذا عمل أفراد. وهناك الجرائد والمجلات والقنوات الإعلامية والأحزاب والجماعات السياسية، كلها لها مصالح واهتمامات، وهي تتدخل كما تستطيع وكما يساعد على تحقيق رؤية كل منها. والأجهزة الأمنية في بلادنا منشغلة في الأغلب بمراقبة الأفكار السياسية، وحماية الأنظمة والقوانين وفق رؤيتها، وهذا عملها على كل حال. أما أجهزة الدول الساعية للسيطرة (أو الحفاظ على السيطرة) فهي تسعى لأمرين، ولابد لها أن تسعى لهما، الأول مراقبة أي أفكار أو دعوات قد تؤدي إلى كسر هذه الهيمنة أو إعاقة تقدمها، وذلك بغرض حصار هذه الأفكار والقضاء عليها. والآخر زرع وترسيخ أفكار ومفاهيم من شأنها دعم الانكسار العربي والهيمنة الغربية على العقول. وذلك لإنشاء المزيد من العقول التي ترى أنه لا سبيل لنا للنهضة إلا بعقل غربي.


والفكر الإمبريالي، أو الفكر الأوربي عموماًً، له سوابق واضحة في المسخ الثقافي، أو الإبادة الثقافية. فهو لم يعد حريصاً على إبادة جنس بعينه، وإنما يهمه القضاء على ثقافة هذا الجنس. وإنشاء أبنائه على الصورة التي يحبها المستعمر الأوروبي. هذا ما فعلته أوروبا في أمريكا وإفريقيا وأجزاء من آسيا. وذلك باستخدام الحديد والنار مرات، واستخدام المدارس والمستشفيات مرات أخرى، واستخدام المال والكنائس في مرات ثالثة، والإعلام والفنون مرات رابعة، وربما يستعينون بالمدونات الآن. المهم أن يتم القضاء على عناصر القوة في كل ثقافة قد تنافسهم، وأن يتم زراعة الهزيمة في نفوس كل من حولهم، لكي ينشأ جيل يخضع نفسه، ويستعمر ذاته لحساب السيد الأوروبي.


ففي إفريقيا تم إنشاء جيل لا يعرف لغة أجداده ولا دينهم ولا تاريخهم. وفي أمريكا تم القضاء على شعوب “الهنود الحمر” ومسح تاريخهم وإنشاء جيل لا يعرف عن أجداده إلا أكاذيب روجها الرجل الأبيض.، وقل مثل ذلك عن أمريكا الجنوبية والهند. وقد حاولوا كثيراً مع المغرب العربي ومصر والخليج العربي. ولم يعصمنا من ذلك المصير إلا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ومازالت الحرب سجال.  لذلك من الطبيعي أن نتوقع من الأمريكي أن يسعى إلى الهيمنة على عقول العالم بكل سبيل، ومنها المدونات. بل إنني لا أستطيع توقع غير ذلك مع معرفتي بالفكر الأوروبي وخليفته الأمريكي. الفكر الذي جعل همه الأول تمدين الرجل الهندي، وجعله يرتدي ثياباً لها جيوب يضع فيها الدولارات ليشتري بها منتجات الرجل الأبيض (والتعبير لأحد الآباء الأمريكيين- بشكل حرفي تقريباً). فليس من الصعب أن نتخيل ما يريده لنا، ومقدار ما حققه في أمتنا. ولكن يظل هناك جيوب مقاومة، وبذور نهضة في ثقافتنا، وقد جرب الأوروبي أن يرانا نجدد نهضتنا مرة بعد مرة، وعرف أنه لا يستطيع الحفاظ على تفوقه إلا بقتل هذه البذور، وتسميم تربتها. فهو يفعل ذلك في الإعلام والتعليم ومن الطبيعي أن تشمل جهوده المدونات.


المدونات ليست الطريق للتغيير، ولكنها إحدى الطرق. إحدى السبل المتاحة لنشر الفكر، وغرس بذور الأمل والثقة في هذه الأمة، وطريق للتواصل بين أفراد تباعدت بلادهم وتقاربت أفكارهم وأحلامهم وتماثلت همومهم. ومن هنا تأتي أهميته. وككل عمل له أهميته ينبغي الاهتمام به، والحرص في التعامل معه. أما من يرى أن التدوين عمل تافه لا قيمة له، فليتركه ويبحث عن شيء نافع يفعله. إن من المهم أن يشعر الإنسان بقدره وبأهمية ما يفعله، وأن يدرك تأثيره في ما حوله، دون مغالاة كبيرة، ولكن كذلك دون أن يحقر من نفسه أو يقلل من شأنه. لأن إدراك أهمية ما يفعله يجعله يهتم بإتقانه، ويطور فيه قدر جهده، كما يمنحه الصحة النفسية اللازمة. أما إذا شعر أنه لا يفعل ما ينفع ولا ما يضر، فهو ميت وإن تنفس وأكل وشرب ونشر ألف مدونة.

 

Advertisements

2 تعليقان

  1. معك حق
    و سعيد بمعرفة مدونتك

أسعدنا بتعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: