علمني أبي 1


درس في التعامل مع الناس
وحوادث الأيام

حدث في أحد أيام صباي أن غضبت من أحد أقاربي، وقاطعته وقررت أن لا أكلمه. وبعد أيام رفضت خلالها عدد من الوساطات لإعادة الأمور إلى طبيعتها، دعاني أبي وسألني:”هل تنوي أن تقاطعه إلى الأبد؟ هل هذه هي الصورة النهائية للعلاقة بينكما كما تريدها؟” فأجبته:”لا. إنما هي أيام ويعود كل شيء إلى طبيعته.”

فقال لي:” إذن لماذا تطيل الأمر؟ هل تنتظر حدوث شيء معين؟” قلت:”لا، سأنتظر بضع أيام ثم تعود الأمور كما كانت”

فقال :” كلما طال الوقت كانت العودة أصعب عليك وأصعب عليه. وحتى إذا عدتما أصدقاء كما كنتما فإن فترة القطيعة تترك أثرا في النفس يزداد كلما طالت المدة، ثم أنت اليوم تدعى إلى الصلح فتأبى، ثم تريد غدا أن تذهب – دون دعوة- إلى الصلح الذي أبيت. فأيهما أكرم لك أن تُدعى فتجيب أم أن تذهب دون دعوة؟ وما أدراك أن تأخذه العزة بعد قطيعتك له فيرفض الصلح. أنت بما تفعله تغلق باب العودة بينكما ربما إلى الأبد.” فذهبت إلى قريبي وتصالحنا ومازال إلى اليوم من أقرب الناس إلي.

وقال لي أبي يوما:” إذا أردت أن تقاطع شخصا، فافعل دون كلام. لا تحتاج إلى أن تخبر الدنيا بذلك. فإذا أردت أن تعود إليه يوما كان من السهل عليك ذلك. أما إذا أعلنت عن رغبتك في مقاطعته كان من الصعب أن تعيد العلاقة إلى ما كانت. وإذا استطعت ذلك كان بثمن كبير. يا بني افتح لنفسك دائما خطا آمنا للتراجع. فإنك لا تدري ما يحدث غدا. لا تحاصر نفسك ولا تحاصر خصمك. فإنك إن حاصرت نفسك فقدت القدرة على تصحيح أوضاعك إذا احتجت إلى ذلك. وإذا حاصرت خصمك أجبرته على قتالك. إما إذا أتحت له فرصة الانسحاب المشرف دون أن تجرح كرامته فسيترك لك ما تريد. فتحصل منه على ما تريد بأقل ثمن ممكن. أما إذا حوصر فإنه سيقاتل من أجل حفظ ماء وجهه، فأنت بين أن تخسر ماتريد، أو أن تحصل عليه بثمن فادح.”

كان هذان الدرسان أو هذا الدرس من جزئين، من أهم ما علمني أبي في التعامل مع الناس ومع حوادث الأيام. ومن أوائل ما علمني في هذا الشأن.