تحية لحكومة مصر ومعارضة لبنان

تحية لحكومة مصر ومعارضة لبنان

من الإنصاف أن نقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت..

إن كنا قد أطلنا اللوم على الحكومة المصرية في مشاركتها في حصار إخوتنا في غزة، ومنعهم من التزود من احتياجاتهم، ومنعهم من المرور عبر بوابة صلاح الدين، التي تمثل نقطة الحدود بين غزة ومصر. وإذا كنا قد أكثرنا العتاب للنظام المصري على مجمل سياساته في جبهته الشرقية مع العدو أو مع الشقيق.

فمن الإنصاف أن نقول لهم اليوم أحسنتم بفتحكم المعبر، وإن كان بعض إحسان، فهو فتح جزئي مؤقت لزمن قصير، ولثلاثة أيام فقط. ولكنها خطوة على الطريق الصحيح. تستحق الإشادة بقدرها.. فالحكومة المصرية قد استجابت أخيرا، لصوت العقل، وصوت الضمير. وصوت المصلحة القومية والأمن القومي. وتخلت أخيرا عن حجج خائبة، بالاتفاقات الدولية، والمطالب العالمية، وشروط الرباعية، إلى آخر هذا الهراء..

تحية للحكومة – برغم خلافنا معها في مسائل أخرى – لكننا تحييها على هذا الموقف.

في بلد آخر لبنان الشقيق

بدأ حزب الله في سحب مسلّحيه من الشوارع، بعد أن سحبت الحكومة قرارها بتفكيك شبكة اتصالات المقاومة.. وبرغم أن قوات المقاومة، أثبتت قدراتها، وقوتها.. ونحن نعلم أن هذه القوات قد تصدت سابقا للعدو الإسرائيلي الذي يخافه العرب مجتمعين.. إلا أن قيادة الحزب لم تغرّها القوة، ولم يسكرها انتصار قواتها في الشارع خلال الأيام القليلة الماضية.. وللسلاح سطوته على العقول.. إلا أنها أعلت صوت الحكمة،، وبدأت في سحب قواتها من الشوارع، وتركت الساحة لقوات الجيش اللبناني. بعد تعهده بعدم التعرض لشبكة الاتصالات..

هذه الخطوة تبين حرص حزب الله، على التمايز بين قوات حزب الله كقوات مقاومة لبنانية، تمثل درعا لكل لبنان، وحارسا لكل لبنان. وحزب الله كفصيل سياسي لبناني، يخوض الصراعات السياسية بآليات سياسية داخل اللعبة السياسية اللبنانية..

وبهذا الإجراء انسحب شبح الحرب الأهلية الذي خيم بقوة على سماء لبنان. تاركا المجال لمزيد من التجاذب، والتدافع (الأقرب إلى السلم) لعل الأزمة السياسية الراهنة تنفرج بأقل الخسائر.

وهنا نرى معارضة عاقلة حكيمة، برغم قوتها العسكرية التي قد تغري الكثيرين باستخدامها لحسم الأمور، بدلا من العصيان المدني لأكثر من عام..

مجرد سؤال:

هل هناك رابط بين توقيت الأحداث الأخيرة في لبنان، والتطورات الأخيرة في السودان.. وزيارات رايس، وبوش إلى المنطقة – مع الاحتفال بنكبة فلسطين؟؟

أم أنها مجرد مصادفة؟؟